موجهات علمية فى البحث التطبيقى في مجال الدعوة الإسلامية

إغواء الصفوة
25 نوفمبر، 2016
ميزان القوي الجديد واعادة التعاون الدولي
6 نوفمبر، 2017

موجهات علمية فى البحث التطبيقى في مجال الدعوة الإسلامية

د. قيصر موسى الزين
نوفمبر/2016

تقديم:
انتشر الدين الإسلامي، ولازال ينتشر بصورة تلقائية عفوية أو بواسطة الجهد المنظم عن طريق أفراد أو مؤسسات في بعض الأحيان وهذا الشكل الأخير يدخل في إطار مايعرف اصطلاحاً بالدعوة الإسلامية. وأصول هذه الدعوة ثابتة في القرآن الكريم، كما أن الرسول صلى الله عليه وسلم هو القدوة الأعظم والرائد الأول في الدعوة الإسلامية، بأمر من الله تعالى الذي أبان لرسوله الكريم نهج الدعوة:
– (ادْعُ إِلِى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) (النحل : 125).
– (قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ) (يوسف : 108 ).
وتشير الآية الأخيرة إلى أن الدعوة في الأصل هي إلى الله لإخلاص الوحدانية له، وهي من سبيل المؤمنين، وينبغي أن تكون على بصيرة. والمبادئ القرآنية هنا كثيرة، وتتفرغ من كلٍ منها جوانب لا تحصي تشمل كل ضروب الحياة والسعي البشري، في مايخص الهدى القرآني، الذي يتصف بالإحاطة والشمول. والإسلام ومقتضى دعوته لا ينفك عن تفاصيل الحياة الإنسانية، عند امتثال الإنسان للهدى الإلهي. وتتبع ذلك شئون المجتمع والسياسة والاقتصاد والفنون والآداب وسائر وجوه النشاط الإنساني. وهذه التبعية تقوم على التلقائية واليسر والانسجام مع طبيعة الإنسان والأشياء، فالإسلام دين الفطرة. وتحدث الهداية بشكل تلقائي للإنسان بتأثير مباشر من القرآن الكريم: (إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً) (الإسراء : 9 ).

 

اضغط هنا لتحميل الورقة كاملة : موجهات_علمية_للبحث_التطبيقي_في_مجال_الدعوة_الإسلامية_-_د._قيصر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.